22/04/2009

احتجاجات على قائمة السكنات الاجتماعية

اعتصم صباح أمس، عشرات المواطنين أمام مقر دائرة تابلاط بالمدية، احتجاجا على إقصائهم من قائمة السكنات الاجتماعية التي تم تعليقها ليلة أول أمس بمقر البلدية ووسط المدينة والمقدّر عددها بـ 158 سكن، وقد قام المحتجون بتمزيق هذه القوائم احتجاجا على إقصائهم منها.
عبّر أزيد من 100 مواطن من المقصين من قائمة السكنات الاجتماعية الموزعة، عن استيائهم الكبير على ''الطريقة'' التي تمت بها عملية التوزيع من طرف اللجنة التي أشرفت على العملية، خاصة، يقول هؤلاء، المحتجون الذين التقيناهم، أن اللجنة في حد ذاتها كانت محل طعن ''وأن أغلب هذه السكنات الموزعة قد استفاد منها أناس لا يستحقونها وأن القائمة ضمت عددا معتبرا من النساء العازبات، وأغلب أسماء الموجودين بالقائمة من عمال البلدية والدائرة، بالإضافة إلى وجود أناس ميسورين ضمن المستفيدين''.
بينما أكد المحتجون أنه تم إقصاء الذين أودعوا طلباتهم منذ أكثر من 10 سنوات. علما أن القائمة ممضاة من طرف رئيس الدائرة السابق الذي غادر الدائرة منذ 6 أشهر، حيث لم تستطع القائمة المفرج عنها بعد انتظار طويل، إخماد ألسنة الشارع التابلاطي وذلك بسبب الأزمة السكنية الخانقة التي تعرفها المنطقة منذ سنوات وبسبب طول انتظار المواطنين لهذه القائمة التي جاءت متأخرة.
ولم يهضم سكان الأحياء الفقيرة هذا الإقصاء، وقد بدأوا منذ الساعات الأولى لإعلان القائمة بإرسال طعونهم إلى اللجنة الولائية المختصة.
وقد انصبّت معظم شكاوى المواطنين الذين اتقيناهم حول أحقية سكان حيهم بالاستفادة من هذه السكنات من غيرهم نظرا للحالة المزرية التي يعيشونها، وهي نفس العبارات التي يرددها المواطنون في مختلف الأحياء الشعبية نظرا لكون أغلب أحياء مدينة تابلاط تعاني نفس المشكل جراء كثرة الأسر التي تعيش تحت سقف واحد نظرا للحالة الكارثية التي تعرفها أغلب بنايات هذه الأحياء. ومما زاد من قلق المواطنين تأخر التوزيع وقلة الحصة الممنوحة من السكنات التي لم يتجاوز عددها 158 وحدة سكنية.


المصدر :المدية: حكيم شاوش

http://elkhabar.com/quotidien/?idc=3...%3FField_y%3D8